علاقات الإخوان بالأمريكان .. الحلف الذى سقط!! (2ـ3)

الأربعاء 04 سبتمبر 2013 - 04:36 مساءً

علاقات الإخوان بالأمريكان .. الحلف الذى سقط!! (2ـ3)

صورة أرشيفية

 إن تصريحات هيلارى كلينتون الصادرة فى 1/7/2011 عن اتصالات مهمة جرت ولاتزال تجرى بين الإدارة الأمريكية وجماعة الإخوان المسلمين ، تلك لم تكن البداية ، حيث تكشف العديد من الوثائق أن علاقة الإخوان مع أمريكا ليست وليدة الأيام أو السنوات الأخيرة، ولكنها كما أشرنا آنفاً تعود إلى الأربعينات ولكن إذا ركزنا على السنوات العشرين الأخيرة سنجد الكثير من المفاجآت ، حيث أفادت إحدى الوثائق المسربة من السفارة الأمريكية بالقاهرة، كشفها "موقع ويكيليكس" أن مسئولي السفارة أقاموا أول اتصال رسمي مع جماعة الإخوان المسلمين عام 1986، وكانت قيادة الإخوان وقتها حريصة على إقامة حوار مع السفارة الأمريكية بالقاهرة، وفي 29 يونيو 2011 صدر خطاب من مكتب مدير الاتصال بالجمهور والمساعدات "دانيال بورين" إلى السيدة جينيفر مزراحي مسئولة منظمة المشروع الإسرائيلي، جاء فيه أن الإدارة الأمريكية قررت استئناف الاتصالات مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر، التي كانت قد بدأت في عام 2006 وقد نشر هذا الخبر في صحف ومجلات الجماعات اليهودية الأمريكية واللوبي الإسرائيلي في أمريكا، بل ونشر بجواره أن إسرائيل ستحضر اللقاءات الأمريكية المقبلة مع الإخوان عبر مسئولين أمريكيين، ولقد ردت الإدارة الإسرائيلية بسؤال عن موقف الإخوان من حركة حماس، وكانت المفاجأة في الإجابة التي قالها دانيال بورين بأن لنا اتصالات سرية مع الإخوان بدأت في عام 2006، بهدف إزاحة الرئيس مبارك وعائلته، ولا علاقة للأمر بحركة حماس، وبورين كانت تعمل منسقة للعلاقات بين المنظمات اليهودية بأمريكا، كما كلف الرئيس الأمريكي أوباما "جون كارسون" بملف العلاقات مع الإخوان أيضا، وهو صاحب نظرية طحن البيانات، حيث يقوم بجمعها عن طريق المتطوعين، وبدأ يظهر بعد الثورة المصرية علي يمين الرئيس أوباما، وقد اشترطت الإدارة الأمريكية على الإخوان علي حد ما نشرته الصحف الأمريكية أن تعمل الجماعة علي ترويض الشارع المصري والعربي لقبول الدور الأمريكي، ومجابهة الأصوات المعادية لأمريكا وإسرائيل، والتمهيد للمفاوضات العربية/ الإسرائيلية لحل القضية الفلسطينية، ومساندة الاتفاقيات التي تنتج عن التفاوض وحمايتها بشكل استراتيجي دائم، في مقابل تمكين الجماعة من حكم مصر، وتم تحديد السيدة "آن دي بارل نانس" نائب كبير موظفي البيت الأبيض لتكون المسئولة عن ترتيب اللقاءات بين الإدارة الأمريكية والإخوان، وترتيب المواعيد والبروتوكول، ولقد شنت المنظمات اليهودية هجوما علي إسناد ملف العلاقة مع الإخوان إلى جون كارسون، وعلقوا على الأمر بأن أمريكا تريد أمركة الإخوان، وتم ضم جون فافيرو إلى الأسماء السابقة في متابعة ملف العلاقات مع الجماعة، وهو من قام بكتابة جميع خطابات أوباما السياسية خلال الثورة المصرية، كما تم تكليف مكتب البيت الأبيض لـ"شراكات الأديان" بالانضمام إلى المجموعة السابقة لتولي ملف العلاقة مع الجماعة، وما يؤكد هذا الأمر أن الجماعة لم تتطرق بعد الثورة إلي مسألة الغاز المصدر إلي إسرائيل أو حقوق الشعب الفلسطيني، كما خرج د.عصام العريان الوجه الإخواني المقبول أمريكيا للتأكيد على أنه لا مساس بقانون الخمور في مصر، ولا مساس بالسياحة، وبالترحيب باستقدام اليهود المصريين إلى مصر ثانية ، وهو بذلك يبعث رسالة غرامية جديدة – كما هى عادتهم - إلي أمريكا والغرب.وبعودة للتاريخ تؤكد الوثائق السرية التي أفرجت عنها "سي آي إيه" أن الإدارة الأمريكية كانت تراقب الإخوان ونشاطاتهم منذ عام 1947 حيث تذهب إحدى الوثائق بتاريخ 16 أكتوبر 1947"، لتقول نصاً: إن عنصرا جديدا أضيف بعد الحرب العالمية مع ظهور حزب الإخوان المسلمين، الذي يؤكد على الإسلام وكراهيته للتدخل الأجنبي في العالم العربي وأنه من المهم جداً اختراقه والتعاون معه .
وفي وثيقة أخرى تحت عنوان "عواقب تقسيم فلسطين" بتاريخ 28 نوفمبر 1947 تذكر وكالة الاستخبارات الأمريكية إنه: تم تأسيس حركة الإخوان المسلمين التي تتمركز في مصر من الشبان المسلمين، بغرض توجيه المجتمع العربي بما يتوافق مع الأيديولوجيا الإسلامية، وتم تأسيس فروع لتنظيم الإخوان في سوريا، ولبنان، بالإضافة إلى فلسطين، والذي يعد من أكثر أفرعها نشاطا، وينظر تنظيم الإخوان إلى "التغريب"، باعتباره تهديدا خطيرا للإسلام، وطالبت الوثيقة بضرورة بناء علاقات قوية مع هذا التنظيم وهو ما جرى بعد ذلك فى الخمسينيات .فى فبراير 2011 وفي مقال نشرته "نيويورك ريفيو أوف بوكس" ذهب الصحفي الكندي آيان جونسون إلى وصف العلاقة بين الإخوان وأمريكا بأنها أكثر من حميمية، وكشف صاحب كتاب "مسجد في ميونيخ - 2011"، الذي يعرض بالتفصيل لنشاط الإخوان في أوروبا ودورهم فى تجنيد عناصر تبنت فيما بعد الفكر الجهادى، أن ما بين الإخوان والمخابرات الأمريكية تراضيا حقيقيا، يرجع إلى الخمسينيات من القرن الماضي، وهو "تراض صامت"، تم بمقتضاه الاتفاق على معاداة الشيوعية، وتهدئة أي توترات للمسلمين في أوروبا.
أكد جونسون في مقاله إطلاعه على أحد الكتب للرئيس الأمريكي السابق دوايت ديفيد أيزنهاور يروي فيه تفاصل اجتماع حضره سعيد رمضان مندوب الإخوان المسلمين، وصهر مؤسس ومرشد الجماعة حسن البنا وهو والد طارق رمضان الذي يحمل الجنسية السويسرية، مشيرا إلى أن الـ"سي آي إيه" دعمت سعيد رمضان بشكل علني، وكانت تعتبره عميلا للولايات المتحدة، وساعدته بالتالي في الخمسينيات والستينيات في الاستيلاء على أرض مسجد ميونيخ، وطرد المسلمين المقيمين ليبني المسجد عليها، الذي يعد من أهم مراكز الإخوان المسلمين في أوروبا.
كشف جونسون أيضا دور المخابرات البريطانية في مساعدة سعيد رمضان لترتيب انقلاب ضد عبدالناصر سنة 1965، وهي العملية التي انتهت بالقبض على غالب عناصرها، فيما عرف تاريخيا بقضية تنظيم الإخوان، التي أعدم بسببها سيد قطب.ومعروف أنه بعد الثورة بعام أي في 1953، حظر مجلس قيادة الثورة في مصر جميع الأحزاب السياسية، باستثناء الإخوان المسلمين لدورهم الكبير في نجاح الثورة، ولم يشفع لعبدالناصر تجنبه الصدام مع الإخوان في بادئ الأمر، إلا أن الصدام سرعان ما ظهر للعلن بسبب ابتعاد عبدالناصر عن فكر الإخوان، وسعيه لإقامة دولة مدنية تتعارض مع "الأسلمة"، التي كان يسعى إليها الإخوان، خاصة أنهم كانوا يرون أنهم أصحاب الفضل الأكبر في نجاح الثورة، وبالتالي قيادتهايؤكد ماثيو هولاند في كتابه "أمريكا ومصر: من روزفلت إلى أيزنهاور- 1996" ، أن العلاقة بين عبدالناصر والولايات المتحدة لم تكن سيئة في السنوات الأولى من الثورة.
ثم تحول عبدالناصر لاحقا إلى السوفيت والمعسكر الشرقي مما غير حسابات لندن وواشنطن، وأصبح عدو الأمس صديق اليوم، وبدأت علاقة جديدة بين الإخوان وأمريكا، هدفها هذه المرة القضاء على عبدالناصر نفسه، وحاولت الولايات المتحدة وبريطانيا دعم الإخوان عبر تشكيل خلايا سرية تعمل ضد الثورة، وقد أقنعت واشنطن ولندن الإخوان المسلمين بالتعاون معهم ، وتم تشكيل خلية "فدائيي الإسلام"، التي استطاع عبدالناصر كشفها، واعتقل على إثرها عددا من قيادات الإخوان، مع سحب الجنسية المصرية من عدد منهم، من بينهم (سعيد رمضان) نفسه عام 1965.
وعلى الرغم من إثبات الاستخبارات المصرية تورط (سعيد رمضان) في تنفيذ أعمال إرهابية إلا أن الحكومة السويسرية لم تتخذ أي إجراء ضد رمضان المقيم على أرضها، ما يضع علامات استفهام حول حقيقة الدور الأمريكي والبريطاني في مخطط اغتيال جمال عبد الناصر، وبعد وفاة عبدالناصر، وتراجع المد القومي، نشأت علاقة من نوع جديد بين أمريكا والإخوان،بخاصة خلال فترة حكم السادات، وأكد الكاتب الأمريكي روبرت دريفوس فى كتاب بعنوان "لعبة الشيطان.. كيف أطلقت الولايات المتحدة العنان للأصولية الإسلامية منذ 2005" حيث دعمت واشنطن الجماعات الإسلامية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا جهرا وسرا، مما تسبب فى ميلاد الإرهاب، وأن أمريكا تلاعبت بالجماعات الإسلامية التي دعمتها ومولتها.. دريفوس قال: إن الولايات المتحدة استخدمت الإخوان المسلمين فى الخمسينيات، ضد جمال عبدالناصر والمد القومي، وبعد وفاة ناصر عام 1970 وتراجع القومية العربية نهاية السبعينات ؛ اضطربت العلاقة بين الطرفين، بسبب معارضة الإخوان لاتفاقية "كامب ديفيد"، خاصة أن الرئيس السادات، الذي أصبح من أهم حلفاء واشنطن في المنطقة، كان قبل كامب ديفيد، قد استخدم الإخوان، بمباركة أمريكية، لمناهضة الناصرية والشيوعية.
عرفت العلاقة بين السادات والإخوان "هدنة" استمرت لسنوات، لكن سرعان ما بدأت العلاقة تفتر، لتنتهي لاحقا في 1981 إلى القطيعة باعتقال المئات، وعلى رأسهم المرشد عمر التلمساني.
***بالمقابل وفى أمريكا ذاتها ، يذكر ستيفين ميرلي الباحث في معهد هدسون بواشنطن في دراسة مطولة عن الإخوان المسلمين في الولايات المتحدة (2009) أن الإدارة الأميركية سمحت لهم بمزاولة نشاطاتهم التنظيمية داخل الولايات المتحدة.
وفي هذا الإطار، قام الإخوان في أميركا في أوائل الستينات بعمل منظمات تعمل كواجهة خارجية تغطي على هذا التنظيم السري للإخوان في الداخل الأمريكي، ويقول ميرلي إن هذا التنظيم السري حقق نجاحات واسعة في خلق منظمات راعية ودافعة لتحقيق الأهداف السامية لإخوان أمريكا.
ويذكر الكاتب أنه في البدايات كانت مرحلة التجميع والحشد، حيث بدأ تشكيل الحركة بالتزامن مع بدء الفاعليات الإسلامية في أمريكا الشمالية أو قبلها بقليل: بدأ تشكيل المتطوعين لكن بدون أي إطار تنظيمي، فهي إذن مجموعات من المتحمسين أو الناشطين كانوا في بلادهم من الإخوان أو من جماعة أخرى أو ليس لهم أدنى انتماء، فجمعهم النشاط والعمل مع الفريق، وبهذا كانت مرحلة غرس بذرة الإخوان في أمريكا الشمالية، ثم بدأت المرحلة الثانية ذات الطابع التنظيمي، حيث تم عمل مجموعات على مستوى دول أمريكا الشمالية، ولديهم إطار تنظيمي تنسيقي ما يسمى بمجلس التنسيق، والذي أولى اهتمامه بالتنسيق بين جهود المجموعات الدولية، والتحقق من مدى فاعليتها، والاستفادة من تجاربها والخروج بتوصيات، لكنها غير ملزمة للمجموعات، ثم تنامت هذه المجموعات، لتفرز قادة لها، ثم يتم عمل مجموعة تنسق وتجمع بين قادة المجموعات، في غياب أعضاء المجموعة الأقل في السلم القيادي، وعليه تم إلحاق بعض الدول التي ليس لديها مجموعة ممثلة في مجلس التنسيق أن تنضم إلى أقرب مجموعة في الدولة المجاورة لها، كما كان الحال بالنسبة للعراق مع الأردن وليبيا مع مصر.
ويضيف ميرلي لقد اعترف أحد مؤسسي هذا الاتحاد بأن تاريخ تأسيسه يرجع إلى عام 1962، قائلا: بدأ عمل الاتحاد في جامعة اليونس في يوربانا شامباين حيث تجمعنا لأول مرة في 25 ديسمبر من عام1961، وكنا يومها ثمانية طلاب، حيث اتفقنا على أن نلتقي في الأول من الشهر التالي في 1يناير 1962، حيث ضمت ولايات انديانا ووسكونسين ومينوسوتا، وكنا يومها خمس عشرة، ثم اتفقنا على إطار أيديولوجي يمكننا السير عليه والالتزام به،لنحقق أعلى فاعلية في الجامعات الأمريكية،وتنضم إلينا الفرق الطلابية من كل حدب وصوت.
بدأ الاتحاد عمله رسميا في 1963 حتى أصبح من العلامات المميزة في الجامعات والمعاهد الأكاديمية، حتى إنه تمتع بحوالي 250 مكتبا تمثيليا له في مختلف جامعات أمريكا وكندا، كما توجد للاخوان - بحسب ستيفين ميرلي - جمعيات ومؤسسات أخرى تعمل في إطار القانون، وبموافقة من السلطات الأمريكية، وهي: الوقف الإسلامي بأمريكا الشمالية، والجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية، والمعهد العالمي للفكر الإسلامي، ومجلس العلاقات الإسلامية/ الأمريكية، والجمعية الإسلامية/ الأمريكية والمجمع الفقهي لأمريكا الشماليةوبعودة ثانية للتاريخ حتى نفهم الواقع ، نجده يحدثنا عن اتصالات سرية عديدة جرت بين الإخوان والأمريكيين ومن قبلهم الإنجليز لم تنقطع طوال السبعين عاما الماضية، فخلال فترة الأربعينيات وأوائل الخمسينيات من القرن الماضي جرت اتصالات سرية بين الجماعة والإنجليز، وكان مسئول الاتصال بين الجماعة والمخابرات البريطانية هو رجل المخابرات البريطاني وليام بير، وأول اتصال بين جماعة الإخوان والأمريكيين تم في عام 1953 في عهد الرئيس الأمريكي أيزنهاور، وقد تم هذا الاتصال في جامعة "برنستون" الأمريكية بترتيب خاص من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ"سي آي إيه"، وكان هدفه محاولة استقطاب الإخوان لصالح الولايات المتحدة، في التصدي لخطر المد الشيوعي في العالم العربي والشرق الأوسط، عقب انتهاء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.
بعد الصدام بين الرئيس جمال عبدالناصر والإخوان المسلمين عقب حادثة المنشية، واعتقال النظام الناصري للآلاف من أعضاء الجماعة، والزج بهم في السجون، نجحت المخابرات الأمريكية في تجنيد بعض قيادات الإخوان التي تمكنت من الهروب من مصر إلى السعودية للعمل على قلب نظام الحكم في مصر، ومحاولة اغتيال الرئيس عبدالناصر، وكان من بين هذه القيادات التي تم تجنيدها سعيد رمضان زوج ابنة حسن البنا مؤسس الجماعة، بل إن بعض الوثائق الغربية تكشف الدور الذي لعبته المخابرات الأمريكية في تأسيس المركز العالمي لجماعة الإخوان المسلمين في ميونيخ بألمانيا الغربية

مصدر الموضوع: محيط شبكة الاعلام العربية






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات