الأهلى أفسد خطة نابليون

الاثنين 16 سبتمبر 2013 - 05:00 مساءً

الأهلى أفسد خطة نابليون

حسن المستكاوى

 إنها واحدة من أفضل مباريات القمة . وواحدة من أسهل المباريات التى واجه فيها الأهلى منافسه التقليدى الزمالك . وواحدة من " كلاسيكيات " الديربى المصرى، بما فيها من دراما وإثارة. وخسارة أن الجمهور كان غائبا ، وأن الملعب لم يكن إستاد القاهرة . و خسارة أن السلوك الرياضى الحميد أفسده قليلا إشتباك شيكابالا مع سيد معوض ، أثناء اللقاء وبعده .. والخسارة الأخيرة التى كانت تستحق أن تكون الأولى هى خروج الزمالك من البطولة الإفريقية .. ؟

•• فاز الأهلى بسهولة ، لأنه لعب بصورة إيجابية ، وأثبت الفريق أن كرة القدم يحكمها الملعب وليس أوراق التشكيل ، وأن العبرة بالتحرك والتكتيك الذى ينفذ فلم يكن اللعب فى الوسط بلاعبين مدافعين هما شهاب وعاشور دليلا على توجه دفاعى من جانب الأهلى ومدربه محمد يوسف . فقد هاجم الفريق بأربعة لاعبين كثيرا وهم : عبد الظاهر ، ووليد سليمان ، وأبوتريكة ، وعبد الله السعيد .. وكان هناك فى الخلفية أحمد فتحى الذى صنع هدفين وسجل الثالث ، وكان فتحى نجما ، ومثل صوت قادم مع الصورة ، يسمعه ويدركه يدقق بعمق دون أن تشده الصورة وحدها . هكذا كان أحمد فتحى هو المهاجم الخامس ..
•• فرض الأهلى الأداء المفتوح منذ الدقيقة الأولى بهجومه وضغطه المبكر ، مسلحا بتركيز فائق من نجوم الفريق ، أبوتريكة ، والسعيد ، ووليد ، وفتحى ، وإكرامى . بالإضافة إلى تفوق الثنائى عاشور وشهاب فى معركة الوسط الدفاعية . وكانت أهداف الأهلى ملعوبة وجميلة ، وفيها لمسات لوحات برشلونة حين يتفوق على ريال مدريد .. و أجمل تلك الأهداف كان الثالث ، فهو لوحة ، بهجمة منظمة ومركبة بدأها من العمق عبد الله السعيد إلى وليد ومنه إلى أبوتريكة ؟!
•• أحد نجوم المباراة هو محمد يوسف ، الذى لعب بشجاعة ، وبادر بالضغط والهجوم مع أن التعادل كان ضمن إختياراته . كما أنه أحسن التغيير ووازن بين الدفاع والهجوم ، وأشرك تريزيجيه بحيويته ، ودومينيك بسرعته ، ثم استعان بشديد قناوى للحد من خطورة إمام ومحمد إبراهيم وشيكابالا . وكانت قراءة جيدة من مدرب الأهلى . .
•• المباراة كانت ستشهد رقما قياسيا من الأهداف . نعم ، تحرك الزمالك فى نهاية اللقاء ، ولكن لاحظ أنه حين أهدر دومينيك الهدف الخامس للأهلى رد جعفر بإهدار الهدف الثانى للزمالك ، وبعدما سجل أحمد حسن هدفه كاد دومينيك أن يسجل هدفا أيضا .. وهذا بخلاف تألق عارضة عبد الواحد وتصديها لقذيفة عبد الله السعيد ، وبخلاف تألق شريف إكرامى وتصديه لقذائف شيكابالا وإبراهيم ونور السيد .. لكن هذا الأداء المميز وهذا الفيلم بما فيه من دراما ، مثل أفلام المهرجانات ، مجرد عرض خاص للنقاد ، بدون جمهور يحتفى ويحتفل ويكمل صورة البهجة فى المدرجات بأهازيج الفرح والحزن والتشجيع النظيف النبيل ..
•• يبقى أنه لم يكن مقياسا دقيقا لقوة وسط الزمالك المفترضه أنه محشود بثلاثة لاعبين .. وإنما المقياس هو كيف تحرك أدواتك . وعلى الرغم من الهدف المبكر الذى سجله عمر جابر فى الوقت الرائع ، فقد مارس الزمالك أدائه الكلاسيكى أمام الأهلى ، فتراجع ولم يتقدم ، تفككت خطوطه ولم تتصل ، ولم يواصل الفريق الضغط . ومنح الأهلى المساحات التى يريدها كى يفسد خطة نابليون أقدم وأشهر خطط الشطرنج التى تقتل ملك اللاعب الساذج .. ولم يكن الأهلى أو يوسف هذا اللاعب؟!
 
 
 

مصدر الموضوع: الشروق








إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات