أين الخطأ فى «إحنا شعب.. وانتو شعب»؟

الأحد 22 سبتمبر 2013 - 12:28 مساءً

أين الخطأ فى «إحنا شعب.. وانتو شعب»؟

وحيد عبد المجيد

 لا يحق لأحد أن يفتش فى نوايا غيره، ويحكم عليه، سواء من حيث علاقته بالله- عز، وجل- أو من أى جانب آخر. ومع ذلك تركز الجدل بشأن أغنية الفنانين الرائعين مدحت العدل وعلى الحجار، الجديدة حول جملة تقول «رغم إن الرب واحد.. لينا رب وليكو رب»، وتعرض الفنانان لاتهام لا محل له، لأن هذه الجملة تمثل تعبيرا فنياً مجازياً عن تاريخ الفقه وواقع الفكر، حيث توجد تفسيرات تعبر عن جوهر الدين الحنيف وأخرى تنحرف به عن مقاصده وأصوله، فتبعده عن رسالته.

ولذلك، فالمشكلة فى هذه الأغنية لا علاقة لها بالدين من قريب أو بعيد، فهى تكمن فى خطأ أثق بأن «العدل والحجار» لم يقصداه، وهو تقسيم الشعب المصرى الواحد إلى شعبين. فقد استهلا الأغنية بعبارة «إحنا شعب.. وانتو شعب» التى تحمل معنى التقسيم، وهذا خطأ، ليس فقط لأننا نريد أن نظل شعباً واحداً، ولكن أيضا لأن هذه هى الحقيقة الآن، حيث يقف «تنظيم الإخوان» وكيانات صغيرة متحالفة معه فى مواجهة الشعب، بمختلف فئاته ومكوناته. ولو أن الأغنية التى كتبها العدل، ويغنيها الحجار بدأت بعبارة «إحنا شعب.. وانتو تنظيم» مثلاً، لأصابت الحقيقة، وتجنبت الخطأ الذى وقعا فيه.
غير أن هذا الخطأ ما هو إلا نتيجة غضب شديد تضيق به صدور كثير من المصريين تجاه جماعة انقضت على ثورة 25 يناير العظيمة، وظنت أنها تستطيع أخذ مصر غنيمة لتكون هى «الجائزة الكبرى» لتنظيمها الدولى.
وهذا غضب مشروع وطبيعى. ولكن الغضب إذا زاد عن حده، يمكن أن يؤدى إلى خطأ قد ينطوى على خطر.
والخطر فى الأغنية المذكورة يكمن فى أن عبارتها الأولى تحمل، دون قصد، معنى قريبا من السياسة البائسة التى انتهجها محمد مرسى وحكم «الإخوان» عندما حاولا تقسيم المصريين إلى شعب فى مركز الاهتمام يتمثل فى «الأهل والعشيرة» وآخر على الهامش.
وقد فشل «الإخوان» فى ذلك، ورفضت أغلبية كبيرة من المصريين تقسيم شعب لا يقبل القسمة، وثارت على حكم طغى، وبغى، فلم يجد أحداً معه إلا تنظيم جماعة «الإخوان» وبضع حلفاء تحلقوا حوله.
ولذلك نظلم الشعب المصرى كثيراً إذا شخّصنا الصراع الراهن، كما لو أنه بين فريقين متساويين أو حتى متقاربين. فهذا صراع بين شعب وتنظيم فقد ظهيره الشعبى، وبدأ يحاول تعويض بعض ما خسره على هذا الصعيد، عبر أداء دور الضحية، ومن خلال استغلال ضعف أداء السلطة الانتقالية وأخطاء يقع فيها بعضنا، دون قصد، ولكنها تقدم رسالة سلبية غير مقصودة مؤداها أننا لا نختلف عن «الإخوان» حين نقسم شعبنا بلا أساس أو سند.
ولذلك ينبغى تصحيح هذه الرسالة عبر تقديم النموذج الذى نريده لمصر المستقبل، التى تحتضن كل أبنائها إلا من أجرم فى حق شعبها، وتورط فى أعمال عنف وإرهاب أو تحريض عليها، أو من يسعى إلى جعلها جزءا من كيان دولى لا يعرف معنى الوطنية.
وليس هؤلاء إلا استثناء من الأصل الذى تمثله أغلبية كبيرة من المصريين، لا يمكن أن يكونوا طرفا فى المعادلة المتضمنة فى عبارة «إحنا شعب.. وانتو شعب».
كما أن بعض الذين يمثلون هذا الاستثناء شباب يعانى غيبوبة سياسية أو أيديولوجية سيفيق منها آجلاً أو عاجلاً. ولذلك علينا أن نسعى إلى التعجيل برفع الغشاوة عن أعينهم.
وهذه مسؤوليتنا جميعا، سواء الفنانون وغيرهم من المثقفين أو السياسيين والاقتصاديين والنقابيين والإعلاميين الذين يحتاج بعضهم إلى إدراك هذه المسؤولية وما تعنيه من عدم استسهال إلقاء أعباء المرحلة الانتقالية الجديدة كلها على أجهزة الأمن. فلا ينبغى أن تتنامى النزعة الأمنية إلى الحد الذى يمكن أن يؤثر على النزعة الإنسانية التى هى- تحديداً- جوهر ثورتى 25 يناير و30 يونيو.
ولا يصح بموجب النزعة الإنسانية، بل بدونها ولأسباب محض عملية، أن نعيد دون قصد إنتاج شىء مما فعله «الإخوان» حين تسلطوا على مصر، وأقصوا غيرهم.
ورغم أن الغضب تجاه ممارساتهم شديد ومشروع، فعلينا أن ننتبه إلى تجنب الأخطاء التى تترتب عليه وتصحيح ما يقع منها دون قصد، خاصة حين يكون المبتغى هو عكس بعض ما يُقال من نوع «إحنا شعب.. وانتو شعب». 

مصدر الموضوع: مصراوي






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات