وحيد حامد: الشيء الوحيد الذي يتحرك في البلد هو «الفوضى»

الأربعاء 25 سبتمبر 2013 - 03:12 مساءً

وحيد حامد: الشيء الوحيد الذي يتحرك في البلد هو «الفوضى»

وحيد حامد

 قال الكاتب وحيد حامد، إن كل المؤشرات تشير إلى أن هناك إجماعًا شعبيًا على اختيار الفريق أول عبد الفتاح السيسي، النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الدفاع والإنتاج الحربي، رئيسًا للجمهورية.

وأضاف «حامد»: إن «العسكرية» لا تعني حرمان أبنائها من الترشح للرئاسة، لكن عليهم التخلي عن مناصبهم، فيما انتقد أداء الحكومة الحالية، وشدد على أن أداءها «بطيء جدًا» لا يتناسب مع الروح الثورية السائدة، حسب قوله، وطالب الجميع بالاعتراف بأن «30 يونيو» هي ثورة شباب وأنها لن تستمر إلا بالشباب.
■ هل ترى أن مصر تسير في الاتجاه الصحيح بعد «ثوة 30 يونيو»؟
- لست متأكدًا من أن مصر تسير في الاتجاه الصحيح، لأن الحكم على ذلك يستدعي خطة قوية، والخطة موجودة وقوية من خلال خارطة طريق الجيش، ولكن القائمين على تنفيذ هذه الخريطة ليست لديهم القوة والإرادة الكافية، لذلك أعتقد أننا نسير تقريبًا في الاتجاه الصحيح، فنحن انطلقنا بهذه الخطة بشيء من البطء الممل.
■ ما سبب اعتراضك على حكومة الدكتور حازم الببلاوي؟
- أنا معترض على هذه الحكومة رغم أنها تضم أشخاصًا محترمين، ولكن مع احترامي لهم جميعًا إلا أنهم لا يصلحون لقيادة الحكومة عقب ثورة، لأن الثورة على النظام والفساد والأوضاع السيئة تحتاج إلى أشخاص لديهم الروح الثورية، ولا أستطيع بأي حال تصنيف الحكومة الحالية بأن لديها الروح الثورية، وعلى الجميع الاعتراف بأن هذه ثورة شباب، وأنها لن تستمر إلا بالشباب، وعندما أقول الشباب لا أعني من هم في سن 20 إلى 30 ولكنني أقصد شباب منتصف العمر، ومصر مليئة بالكفاءات في هذه المرحلة العمرية، وما أقوله ليس تقليلًا من شأن القيادات الكبيرة لأنهم خدموا الوطن، ولكن لابد أن نعترف بتغير الزمن والظروف، وبالتالي أصبحنا نحتاج إلى كفاءات لديها قدرات أعلى.
■ لكن البعض يرى أن الفترة الحالية تحتاج إلى عناصر أصحاب خبرة؟
- لا أعترف بذلك، وأعتقد أن هذا الرأي مجرد تنظير، لأننا إذا «فرزنا» كل أعضاء الحكومة سنجد أن معظمهم ليسوا في أماكنهم ولا يعملون في تخصصهم، ولكن قد نقبلهم حتى يسير المركب، وللأسف المركب يسير ببطء شديد، والشيء الوحيد الذي يتحرك في البلد حاليًا هو الفوضى.
■ ولكن هناك أعباء إضافية على الحكومة في مقدمتها مشكلة الأمن؟
- يجب ألا نردد جملة «مفيش أمن»، وأن نُكسر كل الشماعات، لأنه لا توجد أي حجج مقبولة لعدم تفعيل دور الأمن، فلابد أن تعود الحياة إلى طبيعتها، ولكن الحكومة فشلت حتى الآن في ذلك.
■ وما رأيك في نجاح أجهزة الأمن في ضبط قيادات جماعة الإخوان المسلمين وبعض العناصر الإرهابية في فترة قصيرة؟
- أي دولة لابد أن تلقي القبض على العناصر الخارجة على القانون مهما كلفها ذلك، ولكن الأهم هو حياة الناس نفسها، فلابد من إعادة فتح المصانع وتوفير الأمن في الشارع، حتى يستطيع المواطن أن يمارس عمله بأمان، وأن يتم تحسين حركة المرور وفتح المحال، وعندما تعود الحياة إلى طبيعتها سيشعر الناس بالأمان، لأن انشغال الشرطة بالقبض على الإرهابيين جزء من عملها، ولكن أين الجزء الآخر الخاص بحماية المواطن في الشارع، والقبض على اللصوص الذين يروعون المواطن في كل مكان! وأين المسؤولون عن المرور! لأنه لا يستطيع أحد أن يقنعني بأن المسؤول عن المرور هو نفسه المسؤول عن ملاحقة الإرهابيين، فلماذا لم يضبط الشارع حتى الآن؟ ولماذا نسمع يوميا عن وقائع اختطاف وتعدٍ، كما حدث مؤخرًا مع عضو حركة تمرد؟ لذلك أعتقد أن هناك تقصيرًا كبيرًا في عمل الحكومة.
■ هل معنى كلامك أنك ضد تمديد فترة الطوارئ؟
- لست ضد ذلك، ولكن هذا لا يمنع الحكومة من منح المواطن الفرصة لكي يعمل ويحصل على قوت يومه.
■ هل ترى أن محاولة اغتيال وزير الداخلية مؤخرًا قد تُعيد طيور الظلام من جديد؟
- الإرهاب سيظل موجودًا، وعلينا أن نتوقع حدوثه لأن هذه العقول الإجرامية ستظل موجودة، وهناك فرق كبير بين أن تقضي على المشكلة وأن تتوافق معها، وما حدث خلال السنوات الماضية هو أننا لم نقض على الإرهاب، ولكن تم اعتقال رؤوس الإرهابيين في مصر، وخلال تلك الفترة توقف الإرهاب، ولكن بعد الثورة تم الإفراج عن هؤلاء الإرهابيين وتحولوا إلى أبطال، ومحمد مرسي ارتكب جريمة كبرى عندما استدعى الهاربين والمطاردين في الخارج وجعلهم يستوطنون سيناء، مما جعلنا نخوض معارك طاحنة حاليًا، ونفقد أغلى أبنائنا، لذلك من الطبيعي أن يعود الإرهاب وطيور الظلام، خاصة أنهم مدفوعون من جهات أجنبية، وللعلم ما يقومون به ليس عشوائيًا ولكنه منظم للغاية.
■ وما رأيك فيما قاله أعضاء تنظيم الإخوان خلال تحقيقات النيابة معهم؟
- كل الذين أنكروا انتماءهم للإخوان كشفوا عن زيف الجماعة كلها، والذين لا يثبتون على موقفهم ويرمون عقيدتهم في أول استجواب يؤكدون أنهم ليسوا إلا «شوية نصابين»، رغم أنني كنت من البداية أرى أن «الإخوان» مجرد جماعة انتهازية لديها برنامج خاص بها يخدم مصالح أجنبية، وهذا موجود منذ نشأة الجماعة، وعندما طُلب من حسن البنا أن يعرِّف الجماعة قال إنها جماعة سلفية لها أهداف سياسية واقتصادية وثقافية وتعليمية، وضم كل شيء، وكأنه يريد تأسيس دولة داخل دولة، لدرجة أنه تم تأسيس جيش وميليشيات خاصة بالجماعة، والأمن اكتشف مؤخرًا أن الجماعة لديها بالفعل جيش واقتصاد ومدارس وتمويل ومحطات تليفزيونية.
■ ما حقيقة أن صفوت حجازي هو نفسه شخصية «معتمد» التي ظهرت في مسلسلك الأخير «بدون ذكر أسماء»؟
- الدراما دائمًا لا ترمي على شخص بعينه، ومعتمد «عجينة» من أكثر من شخص، ولكن صفوت حجازي ليس له أي اعتبار عندي حتى أقدمه في شخصية درامية، ولكني وضعتهم على بعض، واستوحيت منهم «عجينة» شخصية معتمد.
■ هل ترى أن مخطط الشرق الأوسط الجديد سقط بسقوط «الإخوان»؟
- طبعًا، فالناس تعتقد أن معركة الشعب المصري مع جماعة الإخوان فقط، ولكن المعركة مع الجماعة، ومن هم وراءها والذين كانوا تجمعهم مصالح كبيرة جدًا، وبالفعل نحن تسببنا في فشل خطة أمريكية أوروبية كانت معدة للاستيلاء على الشرق الأوسط كله، وتقضي عليه من شماله إلى جنوبه، ولذلك أنهينا اللعبة، وعندما جاء الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر لمتابعة الانتخابات الرئاسية السابقة كنت أعلم أن هناك نية أخرى وراء الزيارة، وربما كان كارتر في مهمة خاصة هدفها معرفة توجهات الرأي العام في مصر وإجراء بعض المقابلات السرية، وفي هذا الوقت قابل أحمد شفيق ورافقته السفيرة الأمريكية «آن باترسون»، وبعد المقابلة خرجا وهما يشتمان أحمد شفيق، وقال كارتر وقتها «هذا رجل صعب التعامل معه»، فـ«شفيق» لم يكن لديه شيء يمنحه لهما، وهذا الكلام ليس دفاعًا عن أحمد شفيق، ولكني أذكر حقائق، ووقتها قررا مساندة مرسي وما سبق أن اتفقا مع الجماعة عليه، كما أن الجماعة كانت تجمعها اتصالات منذ فترة طويلة مع بعض القيادات الأمريكية «وربنا يسامح» سعد الدين إبراهيم الذي كان سببًا في هذا التعارف بين الجماعة والأمريكان الذين أنفقوا كثيرًا من أجل صعود هذه الجماعة التي وعدتهم بالكثير ونفذت لهم الكثير أيضًا، وخيرت الشاطر سبق أن قال في تصريح سابق إن الجماعة أنفقت 600 مليون جنيه في حملة مرسي، فمن أين جاء بهذه الملايين؟
■ المعلومات التي ذكرتها بالتأكيد كان يعلمها المجلس العسكري الحاكم وقتها، فلماذا سمح بتمكين الجماعة بهذا الشكل؟
- مع احترامي الشديد للمجلس العسكري لا أعرف ما الذي حدث له في ذلك الوقت، حيث استسلم للجماعة ورفع الراية البيضاء، وأعتقد أنه قرر ألا يتحمل مسؤولية التخريب الذي ستفعله الجماعة، وذلك بعد أن خرج صفوت حجازى، وهدد بحرق البلد إذا فشلوا فى مخططاتهم.
■ كيف ترى الدور الذي تلعبه حركة حماس حاليًا لمناصرة محمد مرسي؟
- «حماس» صناعة إسرائيلية، وهذا معترف به حتى في مذكرات الإسرائيليين أنفسهم، وكان هدفها الوقوف ضد حركة فتح، وكان يتم تمويلها بشكل غير مباشر من خلال مندوب أو من أى دولة «عميلة» مثل قطر، وحماس نشأت بالطريقة نفسها التى أنشئت بها جماعة الإخوان التى جاءت لخدمة الاستعمار الأجنبى؛ لدرجة أن أحمد ياسين الذى «هللوا» له كان عميلا إسرائيليا، وهذا الكلام تعرفه جيدا المخابرات المصرية، ولا أعرف لماذا لا يتحدثون فيه، كما أن حماس والإخوان جماعة واحدة، ومرسى منح الجنسية للآلاف من الفلسطينيين حتى يمكّنهم من شراء أراض فى سيناء ويستوطنوا فيها، كما فعل الاحتلال الاسرائيلى معهم؛ لأن الاستيلاء على سيناء لن يكون بقرار ولكن بطريقة التسلل.
■ هل ترى أن«السيسي» يعتبر امتدادًا لزعماء مثل عبد الناصر والسادات؟
 
- لدينا انتخابات رئاسية قادمة، وسيتقدم لها أكثر من مرشح، وأرجو أن يتقدم لهذه الانتخابات العقلاء، أى أشخاص على قدر المنصب وليس كما حدث فى المرة السابقة ويتقدم بعض «الهلافيت»، فبعض المرشحين حصلوا على 10 آلاف صوت، وهذا عيب، لأنه لا يجوز لأى فرد «مالوش شغلانة» أن يتقدم لهذا المنصب، فنحن نريد أشخاصا لديهم القدرة على تحمل مسؤولية عظيمة الشأن، وعلى «السيسي» أن يخوض الانتخابات، وعلى الجماهير أن تختار الأنسب.
■ ولكن «السيسي» أعلن أنه لن يخوض انتخابات الرئاسة حتى لا يصف البعض ما فعله بأنه انقلاب؟
- هناك أيضا من يقول إنه إذا جاء «السيسي» سيكون الحكم عسكريا، وأعتقد أن كل هذا «كلام فارغ»، فـ«السيسي» مواطن مصرى، ومن حقه أن يرشح نفسه، ويجب ألا نمنعه من ممارسة حقوقه، وهذا الكلام ينطبق على «السيسي» وعلى «فراش المدرسة» وكون أن يأتى رئيس جمهورية من خلفية عسكرية فهذا ليس بدعة، فمثلا أيزنهاور كان عسكريا، ومعظم وزراء خارجية أمريكا كانوا عسكريين، ومنهم كولن باول الذى شغل منصب رئيس الأركان، فالعسكرية ليست «سبة» تنقص من شأن صاحبها، وإذا أراد «السيسي» أن يتقدم لانتخابات رئاسة الجمهورية فعليه أن يتخلى عن منصبه، وعندما يتخلى عن منصبه يصبح رجلا مدنيا يطبق عليه المعايير والقوانين مثل أى شخص عادى، وإذا رفض المنصب فهذا حقه، ولكن إذا خرج الناس كما يحدث حاليا وطالبوه بخوض الانتخابات فما المانع فى ذلك.
■ إذن ترى أن ترشيح «السيسي» لا يمثل عودة لدولة العسكر؟
- إطلاقا، طالما سيتخلى عن منصبه وسيخوض الانتخابات مثل أى شخص عادى ويطرح نفسه مع الآخرين لتختار الجماهير فيما بينهم بحرية وشفافية ونزاهة، ووقتها لا أحد يستطيع أن يقول دولة العسكر لأن الناس اختارته بإرادتها.
■ ما توقعاتك لسيناريو هذه الانتخابات؟
- أتوقع أن تكون هناك رغبة شعبية كبيرة لمطالبة «السيسي» بخوض الانتخابات ثم يستجيب هو لهذه الرغبة.
■ هل تؤيد استجابته لهذه الرغبة؟
- ربما أستطيع الإجابة عن هذا السؤال عندما أعرف من هم باقى المرشحين المتقدمين لانتخابات الرئاسة، فربما يكون هناك من يستطيع أن يتحمل هذه المسؤولية، ووقتها سأقول للسيسى «خليك مكانك»، وإذا وجدت أن المرشحين لا يستطيعون تحمل هذه المسؤولية فسأقول للسيسى لابد أن تخوض الانتخابات.
■ هل أنت سعيد باختيار «لجنة الـ50» لتعديل الدستور؟
- لا، ولكنى لا أريد التحدث فى هذا الموضوع، خاصة أن هناك أشخاصا غضبوا من عدم الاستعانة بى فى هذه اللجنة، وأخشى أن أتحدث ويتوقع البعض أننى كنت أسعى لذلك، فأنا لم أسع لدخول اللجنة لدرجة أننى أعتبر وجود اسمى فى الاحتياطى من الجرائم، وأرى أن اللجنة فى شكلها الحالى غير مرضية، والصمت عن ذلك هدفه أن يسير المركب، فهذه اللجنة بها أشخاص جيدون، والأمل الوحيد الذى يجب أن نعتمد عليه هو الشباب، لكن الحكماء أو الشيوخ الموجودين فى اللجنة أنا مرعوب منهم، لأن كلهم «بتوع توازنات» وإمساك العصا من المنتصف، وهذا أكبر شىء يهدد المنتج الذى سيخرج من هذه اللجنة، لأنه فى النهاية سنحصل على دستور لا يحمل الآمال والطموحات التى يتمناها الشعب المصرى، فاللجنة من البداية تحمل مؤشرات سيئة ومحزنة، فهى خضعت للابتزاز السياسى الذى يمارسه حزب النور، وهو فى رأيى موجود لكى يكون «الثغرة» فى هذه اللجنة، وحزب النور يجب أن يقول لنا إذا كان حزبا سياسيا أم دينيا، فإذا كان دينيا فنحن لا نريده، كما أن شيوخ حزب النور يجب ألا يتحدثوا عن الإسلام فى وجود الأزهر الشريف، ويجب على «لجنة الـ50» ألا تقبل أى ضغوط، ولابد من احترام رأى الأغلبية مهما كان، وإذا أراد حزب النور أن ينسحب فعليه أن يفعل ذلك دون أن يهدد.
■ ما رأيك فيمن يرى أن حزب النور يمثل خطورة على المجتمع والنظام؟
- حزب النور ليس أشد خطرا من الإخوان على النظام لأنه «طول عمره» لعبة فى إيد النظام، فالنظام السابق ساعدهم وحماهم ورعاهم لأنه كان يظن أنهم القوة التى ستواجه الإخوان، ولكن التيار السلفى بكامله أشد خطرا على الشعب المصرى من الإخوان وغيرهم، لأنه يريد أن يعود بالمجتمع إلى الفكر الصحراوى، فمنهم من يريد أن يغطى التماثيل.
■ ولكن وجوده أصبح مهما لأنه يمثل فصيلًا كبيرًا فى المجتمع!
- هو من يريد أن يعزل نفسه بسبب مطالبته بأشياء مستحيلة، فيجب أن يعرف الجميع أن الدستور لدولة مدنية، وإذا وافق حزب النور فعليه أن يستمر وإذا رفض من البداية فعليه أن ينسحب، فنحن لسنا دولة دينية ولن نكون، ولا أقصد من ذلك أننا دولة غير إسلامية، ولكننا دولة إسلامية بنظام مدنى، وكل بنود الدستور مدنية، وإذا لم يعجب ذلك حزب النور «مع السلامة إحنا مش عايزينه».
■ وكيف ترى اختيار خالد يوسف ضمن «لجنة الـ50»؟
- هو أفضل من أشخاص كثيرين داخل اللجنة.
■ ما رأيك فى الرئيس المؤقت عدلي منصور؟
- شاهدت اللقاء التليفزيوني الذي أجراه الرئيس المؤقت واحترمته جدا، ووجدت أنه يتمتع بشخصية قوية شديدة الاحترام والكفاءة.
■ ما الذى حمّسك لتقديم الجزء الثاني من مسلسل «الجماعة»؟
- المشروع كان لابد أن يكتمل، وكنت قد واجهت بعض التعثرات، خاصة بعد توحش الإخوان والهجوم الذى ناله الجزء الأول، حيث تراجع حماس المنتجين والمحطات التليفزيونية للمسلسل؛ لأن وزير الإعلام خرج وقتها، وأكد عدم إذاعة الجزء الأول، وهذا جعل بعض القنوات تخشى عرضه، كما أن الجزء الثانى كان سيتم رفضه من قبل الرقابة وقتها؛ بناء على توجيهات المسؤولين، ولذلك كان من المستحيل تقديمه فى عهد الإخوان؛ ولكن بعد أن عادت الأمور إلى نصابها الصحيح وبدأت بعض القنوات عرض الجزء الأول من جديد، ومنها التليفزيون المصرى، بدأت القنوات تتحمس للجزء الثانى؛ لذلك قررت البدء فى تنفيذه.
■ ولماذا قررت الاكتفاء بجزءين فقط؟
- أعتقد أن السبب فى ذلك هو تغير الظروف السياسية، ويكفى أن أطرح ما أريده فى الجزء الثانى، الذى يركز على عمالة الإخوان للغرب وأمريكا والخداع المتأصل فى سلوكهم مثل العقيدة.
■ هل سيكون هناك تركيز على شخصية الرئيس المعزول مرسى خلال الأحداث؟
- لم أتخذ قرارا فى هذا الشأن، ولكن المسلسل سيرصد أحداث هذه الفترة بالتأكيد، وسيهتم بالفترة التاريخية من بعد حسن البنا مرورا بالمرشدين الآخرين والخلاف مع عبدالناصر، لكن الجزء الحديث هو الذى يحتاج منى إلى مراجعة حتى أختار منه ما أريد.
■ هل عدم وجود الإخوان فى السلطة سيمنحك جرأة أكثر فى الكتابة؟
- كتبت الجزء الأول وهم موجودون ولم أخش أحدا، فكتابة مثل هذه المسلسلات تقتضى الالتزام بالحقيقة دون أى مبالغة؛ لأن الحقيقة أسهل الطرق للنجاح







إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات