اللواء باقي زكي.. صاحب فكرة تحطيم خط بارليف بمضخات المياه

السبت 05 أكتوبر 2013 - 04:42 مساءً

اللواء باقي زكي.. صاحب فكرة تحطيم خط بارليف بمضخات المياه

اللواء “باقي زكي يوسف”

تظهر في الذكري الأربعين لاحتفالات نصر أكتوبر المجيد، أبطال حقيقية، فيعد المهندس المصرى القبطى اللواء “باقي زكي يوسف” صاحب فكرة عمل ثغرة فى الساتر الترابى خلال حرب أكتوبر عن طريق ضربه بمضخات تدفق مياه قناة السويس بقوة نموذجا فريدا، حلّ معضلةً حار فيها كبارُ القادة العسكريين بغرفة العمليات، حين اتجه فكرهم نحو الديناميت والنابالم والمدافع والصواريخ؛ لتفجير الساتر الترابى الهائل، فجاء الحلُّ على لسانه من خلال رهافة قطرة الماء التى تفتت الصخر حين تخفق فيه المعاول.

تخرج اللواء باقى زكى يوسف ياقوت من كلية الهندسة جامعة عين شمس 1954 مصرى قبطى، حمل “باقى” رتبة مقدم، وكان عمله في الأصل ضابط مركبات، وتم انتدابه  للعمل في مشروع السد العالي خلال الفترة من أبريل 1964 إلي 5 يونيو 1967، وعندما انتهت فترة الانتداب تم تعيينه رئيساً لفرع المركبات بالفرقة 19 مشاة الميكانيكية بالجيش الثالث الميداني، التي أخذت أوضاعاً دفاعية غرب القناة عام 1969.

ويعد خط بارليف سلسلة من التحصينات الدفاعية التي تمتد علي طول الساحل الشرقي لقناة السويس، بُني من قبل إسرائيل بعد استيلائها علي سيناء عقب حرب 1967، وكان الهدف الأساسي من بناء الخط هو تأمين الضفة الشرقية لقناة السويس ومنع عبور أي قوات مصرية خلالها، وسمي الخط بهذا الاسم نسبة إلي حاييم بارليف القائد العسكري الإسرائيلي، وتكلف بناؤه وقتئذ حوالي 500 مليون دولار، تميز خط بارليف بساتر ترابي ذات ارتفاع كبير من 20 إلي 22 مترا وانحدار بزاوية 45 درجة علي الجانب المواجه للقناة، كما تميز بوجود 20 نقطة حصينة تسمي “دشم” علي مسافات تتراوح من 10 إلي 12 كم، وفي كل نقطة حوالي 15 جندياً تنحصر مسئوليتهم فى الإبلاغ عن أي محاولة لعبور القناة وتوجيه المدفعية إلي مكان القوات التي تحاول العبور.

كما كانت عليه قواعد ثابتة للدبابات، بمثابة نقاط للقصف عند استدعائها في حالات الطوارئ، كما كان في قاعدته أنابيب تصب في قناة السويس لإشعال سطح القناة بالنابالم في حالة محاولة القوات المصرية العبور، والتي استطاعت قواتنا المسلحة سدها؛ تمهيداً للعبور في واحدة من أعظم العمليات، وروجت إسرائيل طويلاً لهذا الخط علي أنه مستحيل العبور، ويستطيع إبادة الجيش المصري إذا ما حاول عبور قناة السويس، كما ادعت أنه أقوي من خط ماجينو الذي بناه الفرنسيون في الحرب العالمية.

وكان خط بارليف يعد من أقوي الخطوط الدفاعية في التاريخ الحديث، يبدأ من قناة السويس وحتي عمق 12 كم داخل شبه جزيرة سيناء علي امتداد الضفة الشرقية للقناة وهو من خطين يتكون من تجهيزات هندسية ومرابض للدبابات والمدفعية، وتحتله احتياطيات من المدرعات ووحدات مدفعية ميكانيكية بطول 170 كم علي طول قناة السويس وضم خط بارليف 22 موقعاً دفاعياً و26 نقطة حصينة، تم تحصين مبانيها بالأسمنت المسلح والكتل الخرسانية وقضبان السكك الحديدية؛ للوقاية ضد أعمال القصف، وكانت كل نقطة تضم 26 دشمة للرشاشات و24 ملجأ للأفراد، بالإضافة إلي مجموعة من الدشم الخاصة بالأسلحة المضادة للدبابات ومرابض للدبابات والهاونات و15 نطاقاً من الأسلاك الشائكة ومناطق الألغام، وكل نقطة حصينة عبارة عن منشأة هندسية معقدة تتكون من عدة طوابق وتغوص في باطن الأرض ومساحتها تبلغ 4000 متر مربع، وزودت كل نقطة بعدد من الملاجئ والدشم التي تتحمل القصف الجوي وضرب المدفعية الثقيلة، وكل دشمة لها عدة فتحات لأسلحة المدفعية والدبابات، وتتصل الدشم ببعضها البعض عن طريق خنادق عميقة وكل نقطة مجهزة بما يمكنها من تحقيق الدفاع الدائري إذا ما سقط أي جزء من الأجزاء المجاورة ويتصل كل موقع بالمواقع الأخري سلكياً ولاسلكياً، بالإضافة إلي اتصاله بالقيادات المحلية مع ربط الخطوط التليفونية بشبكة الخطوط المدنية في إسرائيل ليستطيع الجندي المرابط على خط بارليف محادثة منزله في إسرائيل.

بالرغم من كل ذلك، تمكن الجيش المصري في السادس من أكتوبر عام 1973 والذي وافق يوم “كيبور أو عيد الغفران” لدي اليهود من عبور الخط وأفقد العدو توازنه في أقل من ست ساعات من عبور قناة السويس، ويرجع الفضل في تمكن قواتنا الباسلة من عبور خط بارليف الحصين إلي فطنة وذكاء اللواء “باقي زكي يوسف” رئيس فرع المركبات بالجيش الثالث الميداني وصاحب فكرة استخدام ضغط المياه لإحداث ثغرات في الساتر الترابي المعروف في سبتمبر عام 1969 والتي تم تنفيذها في حرب أكتوبر عام 1973.

وبعد 6 سنوات من هزيمة 1967، كان اللواء زكى باقى وقتها ضابطا برتبه مقدم، إلا أنه وسط قادة كبار أطلق تلك الفكرة العبقرية التى تبدو فى مجملها بسيطة لكن فى تفصيلاتها كبيرة، ردت لنا أرضنا وكرامتنا، وغيرت تاريخ مصر المعاصر وتاريخ المنطقة، بل وسجلت كبراءة اختراع وأصبحت تُدرس في الجامعات علي مستوي العالم.

وجاءته الفكرة العبقرية من خلال الطريقة التى كانوا يفتتون بها جبال الرملة، والتى كان يبنون بها جسم السد العالى، وكيفية ضخ المياه المضغوطة لتجريف جبال الرملة وسحبها وشفطها فى أنابيب مخصوصة عن طريق طلمبات لاستغلال مخلوط المياه والرملة فى عمليات بنا جسم السد العالى.

ويقول اللواء باقى زكي يوسف، فى أحد اللقاءات التى أجريت معه “أتت الفكرة وتملكت من رأسي، وفي مايو 1969 صدرت للفرقة تعليمات بالاستعداد للحرب والعبور، وكانت أكبر مشكلة أمام الفرقة هي التغلب علي الساتر الترابي وفتح ثغرات فيه، واقترحت الفرقة العديد من التجارب والدراسات تركز معظمها علي استخدام المفرقعات إلا أن نتائج هذه التجارب لم تحقق ما استهدفته الفرقة، وأثناء اجتماع القادة برئاسة اللواء “سعد زغلول عبدالكريم” لدراسة الأفكار المقترحة للعبور شرح قائد الفرقة المهمة ونشأة الساتر وتكوينه وأبعاده، ووجدت أن كل الاقتراحات التي تم عرضها كان زمن فتح الثغرة فيها كبير يتراوح بين 12 و15 ساعة والخسائر البشرية المتوقعة لا تقل عن 20% من القوات، كما جذب انتباهي أثناء سماعي لشرح خواص ذلك الساتر أن قاعدته مكونة من الرمال فطلبت من قائد الفرقة السماح لي بالتحدث وقررت للقادة هذه الرمال بني عليها خراسانات، وطالما أن قاعدة الساتر مازالت رملية فإنه من السهل فتح ثغرات بها عن طريق دفع المياه، واقترحت استخدام طلمبات قوية تسحب المياه من القناة وتوجهها علي الأساس الرملي فيسقط.

ويضيف اللواء “باقي زكي”: عندما اقترحت ذلك فوجئت بصمت الجميع وظهر علي وجوههم الذهول والاستغراب فأخبرتهم أني شاهدت ذلك يحدث بالفعل بمنطقة السد العالي، فتم فتح باب النقاش بين قادة كل الأسلحة كل في تخصصه، وفي اليوم التالي توجهت للواء “طلعت حسن علي” قائد الجيش الثالث الميداني في حضور رئيس سلاح المهندسين واللواء “ممدوح جاد تهامي” نائب رئيس هيئة العمليات وشرحت فكرتي التي لاقت قبولاً وتأييداً، وبعد عدة أيام عرض اللواء “سعد عبد الكريم” الفكرة على الرئيس جمال عبد الناصر شخصياً أثناء اجتماعه مع قادة الفرق الذى كان يعقده كل أسبوع، وبعد أسبوع تقريبا طلبنى اللواء سعد عبد الكريم وطلب منى أن أحضر المسودة التى كتبت بها تقريرى حول الفكرة، وعندما أعطيتها له حرقها على الفور، حتى يضمن ألا يطلع عليها أحد نهائياً لضمان السرية، وقال لى “الرئيس عبد الناصر اهتم بالفكرة جدا وأمر بتجربتها”.

وتابع “باقي”: وبالفعل نفذ سلاح المهندسين 300 تجربة تقريبا على الفكرة، أول تجربة كانت فى حلوان على طلمبة للسد العالى وكانت كبيرة، ثم بعدها عملوا تجارب بطلمبات ميكانيكية ثم طلمبات التوربينية قليلة الحجم وتأثيرها واندفاعها كبير فأعطت نتيجة خلال ساعتين ونصف، ثم عملوا بيان عملى فى يناير 1972 فى جزيرة البلاح داخل القناة على ساتر ترابى طبيعى ناتج عن الحفر والتطهير، وفتحت الثغرة فى 3 ساعات إلا ربع من وقتها تقرر استخدام هذا الأسلوب رسميا.

وفى يوم 6 أكتوبر فتحت أول ثغرة فى حدود الساعة السادسة، وتم فتح ثلاثة أرباع الثغرات أى حوالى 60 ثغرة أسقطت 90 ألف متر مكعب من الساتر الترابى الذى وصل ارتفاعه إلى 20 متر فى القناة فى الساعة العاشرة مساء، واستطاع لواء مدرع كامل أن يعبر من معبر القرش فى الإسماعيلية فى الساعة 8.30 مساء، وقدرت الخسائر ب87 شهيد فقط فى الموجات الأولى، وكان وقتها اللواء “باقي” برتبة عميد ورئيس فرع مركبات الجيش، وكان مسئولا عن تأمين جميع المعابر بالنجدة شرق وغرب القناة، واستطاع العبور من معبر الفرقة السابعة صباح يوم 7 أكتوبر بالنجدة.

حصل اللواء “باقى زكى يوسف” على نوط الجمهورية من الطبقة الأولى على أعمال قتال استثنائية فى حرب 1973، وخرج على المعاش فى عام 1984 برتبة لواء

مصدر الموضوع: البديل








إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات