"الديمقراطية" .. تجربة واقعية في المدارس الحكومية

الاثنين 25 نوفمبر 2013 - 04:13 مساءً

"الديمقراطية" .. تجربة واقعية في المدارس الحكومية

صورة ارشيفية

نموذج يحتذي به في الحياة التعليمية  ،فقد قدمت من الإنجازات والنماذج التي يمكن تطبيقها في المدارس الحكومية الأخرى للنهوض بالتعليم فى مصر.
انها مدرسة "أم المؤمنين" الحكومية بمنطقة حلوان والتى تتميز بتقديم خدمة تعليمية مميزة لطالبتها, وبحسب تقديرات المواطنون واولاياء الامور يتم من خلالها رفع الكفاءة التعليمية لهن وإعدادهن جيدا للتفوق والنبوغ ومواكبة تحديات العصر الحديثة عن طريق استخدام الاستراتيجيات الحديثة للتعلم وطرق التدريس المختلفة.
تقع المدرسة في منطقة حلوان كانت تابعة لمعهد المعلمين واثناء تصفيه المعهد عام 1991 تم انشاء مدرسه حلوان الثانويه التجريبيه بنات . واثناء تصفيه المدرسه التجريبيه تم انشاء مدرسه ام المؤمنين بنات ،  عام 1993 .
دستور مدرسي
تعتبر "أم المؤمنين" أول مدرسة يقام بها "برلمان" مدرسي حقيقي, وهو صورة مصغرة لمجلس الشعب, ويقوم على الحوار والناقاش حول قضية معينة بالمدرسة أو خارجها للوصول إلى قرارات يلتزم بها الجميع, كما تم وضع أول "دستور مدرسي" وتم الاستفتاء عليه.
كانت فكرة عمل الدستور قد تقدمت بها بعض الطالبات, وقام بإعداد بنوده ولائحته الأخصائي الاجتماعي بالمدرسة.
خطوات تنفيذه
في البداية تم أعداد البنود المبدئية لهذا الدستور المدرسي, وأخذ مقترحات المدرسين والمدرسات وتصوراتهم بشأنه, ومقترحات الطالبات وآرائهن, وبعدها تم عرضه على طالبات البرلمان وأخذ الاستفتاء عليه بعد مناقشته في جلسة البرلمان.
وتم استفتاء الطالبات على الدستور المدرسي في استفتاء عام في يوم خصص لذلك, وتم إقرار الدستور المدرسي بعد إعلان النتيجة النهائية للاستفتاء.
الهدف منه في العملية التعليمية
يتضمن الدستور مجموعة من القواعد التي تنظم العلاقة بين الطلاب والمؤسسة التعليمية التي ينتمون إليها, ويلتزم الجميع بها.
وهذا الدستور يضمن لهم تقديم مادة علمية يستفيدوا منها في مجالات الحياة, ويعمل على تنمية مهاراتهم من خلال المشاركة في الأنشطة المختلفة وتدريبهم على إدارة حوار مفيد وتقبل الرأي الأخر والاستماع للجميع وتقبل النقد البناء والتدريب على النقد الذاتي.
كما يعمل على تربية الطالب على احترام العادات والتقاليد وإلزامه بالمبادئ والقواعد التي توضع داخل أى مؤسسة ينتمي إليها, ونقد أى قواعد يرى أنها لا تحقق الغرض الموضوعة من أجله من خلال توضيح الأسباب المنطقية واستخدام الأسلوب المتفق عليه للاعتراض, وكل ذلك في سبيل خلق فرد قادر على أن يفيد نفسه أولا ومجتمعه الذي يعيش فيه ووطنه الذي ينتمي إليه.
بعض بنود الدستور
ينص الدستور على التزام الطلاب بمواعيد الحضور إلى المدرسة, وبالمظهر الشخصي, وعمل طابور صباحي للمتأخرين وعدم السماح لهم بالمغادرة من الفناء المدرسي إلا بعد انتهاء الحصة الأولى منعا لإحداث فوضى بالمدرسة.
وفي حالة خروج الطالب عن المظهر العام يتم استدعاء ولى الأمر لمناقشة الأسباب.
كما يلزم الطلاب بإغلاق الهواتف المحمولة أثناء اليوم الدراسي, ومن يستخدمه يتم مصادرته منه ويسلم لولى أمره.
ويتضمن الدستور أيضا مواد تخص الإذاعة المدرسية تهدف إلى تنمية مواهب الطلبة وإبراز الجيد منها عن طريق عمل مجموعات شعرية وغنائية, ومجموعة للقصة القصيرة, وأخرى لقراءة القران, وللمعلومات الثقافية.
ويعمل مدرسو الصحافة والإذاعة والمسرح على تدريب الطلاب المشاركين في هذه المجموعات ليقدموا إذاعة جيدة شيقة.
وهناك نصوص ضمنت للطالب الحق في الحصول على تعليم جيد, وأن يسأل عما يشاء طالما داخل الموضوع, وأن يستفيد من الحصة كلها فى العملية التعليمية ويلتزم المدرس بمواعيد الحصة كما يجب أن تكون.
وممارسة الحوار الهادف وتقبل أراء الآخرين وتدريب الطالب على تنمية التفكير النقدي الموضوعي والالتزام بمستوى عالي من الأخلاق والسلوكيات أثناء العملية التعليمية.
الاستفادة من التكنولوجيا
لم تكتف "أم المؤمنين" بعمل دستور فقط, ولكنها قامت بتركيب عدد من "السبوارت" الذكية التفاعلية داخل الفصول, وذلك عن طريق المشاركة المجتمعية والجهود الذاتية, وتدريب المدرسين لمواكبة التقدم العلمي والتكنولوجي, وتنفيذ مشروع بالتنسيق بين المدرسة والكليات المختلفة التي ترغب الطالبات في الالتحاق بها لتنفيذ مشروعات تنمى ميول الطالبات واهتماماتهن وتؤهلن للالتحاق بهذه الكليات.
وتعقد مؤتمرات حوارية بالمدرسة بهدف تفعيل دورها بجانب مؤسسات المجتمع المختلفة لإعداد جيل صالح مؤهل للدور القيادي المنوط به, وتنفيذ ندوات ومحاضرات ومناظرات ثقافية لتفعيل المساعدات العينية والمادية للطالبات الغير قادرات وتفعيل المشاركة المجتمعية والتكافل الاجتماعي بزيارة دور الأيتام وتقديم الهدايا لهم وإقامة معسكرات للنظافة وتشجير ودهان سور المدرسة من الخارج.
بداية الفكرة واحتضان المسؤولين لها
يقول الأستاذ أحمد عبد المنعم مدير مدرسة "أم المؤمنين", إن الفكرة تمت عن طريق التعاون المشترك بين الطالبات والمدرسين وكان الهدف منها أن يتعلم الطلاب المشاركة في اتخاذ القرارات الخاصة بالمدرسة.
وأضاف أن الطالب يحتاج لتنميته فكريا والأخذ بيده للنجاح, وهذا لن يتحقق في ظل منظومة تعليمية تقليدية, لأن الوزارة بها عمليات روتينية وأوراق رسمية، مشيرا إلى عدم وجود تعاون في هذا الشأن من جانب الوزارة, وأن ممارسة الطالب للأنشطة التعليمية داخل المدرسة سوف يكون مفيدا له سواء كانت هذه الأنشطة تعليمية أو سياسية واجتماعية أو تربوية أو رياضية أو ثقافية أو دينية.
وعن الدستور المدرسي قال عبد المنعم إن الفكرة جاءت عن طريق طالبة في إحدى جلسات الحوار البرلمانية, وأثارت إعجاب الكثير من الحضور وتمت مناقشة هذه الفكرة في المدرسة بإحدى جلسات الحوار البرلمانية.
وقالت الطالبة نورهان عماد, صاحبة فكرة عمل الدستور " بابا كان ديما بيتكلم معايا عن الدستور ويقولي كل حاجة ليها دستور ولازم يكون ليها قواعد نمشى عليها عشان تنجح".
وتابعت " أنا فكرت أعمل  الفكرة دى فى المدرسة إيمانا منى بضرورة أن يكون لينا دستور زى غيرنا, ويكون فيه قواعد نمشى عليها, وتحمى حقوقنا في المدرسة, وبدأت اطرح الفكرة لمدير المدرسة لأنه دائما يعجب بأفكارنا, وأعجب بفكرتي, وبالفعل تم تنفيذها على مستوى عالي من الترتيبات بالتنسيق مع الجميع, وتم عمل الدستور."








إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات