تقبلي عيوبه قبل مميزاته..هذا هو الحب

السبت 17 سبتمبر 2016 - 12:54 مساءً

تقبلي عيوبه قبل مميزاته..هذا هو الحب

الحب

توضح لنا الدكتورة غادة حشمت - خبيرة العلاقات الأسرية وتعديل السلوك - أهم العناصر والحسابات والأساسيات التى يجب أن يضعها الزوجان نصب أعينهم، فى بنك الصراحة والحب والمشاعر بينهما ، وتجيب عن التساؤل الذى يشغل بال الكثيرات من الفتيات : هل يأتى الحب بعد الزواج؟ .
 
تقول د.غادة حشمت : على الرغم من أن هذا السؤال قديم قدم الإنسان نفسه إلا أننى للوهلة الأولى لسماعه أحسست بوقع غريب على نفسى، بداية لا يمكن أن نتخيل أى علاقة إنسانية بدون حب ولكن قد يقارن البعض منا بين مصير زواج سبقته قصة حب وزواج لم تسبقه سوى النيات المخلصة فى الزواج وتكوين أسرة، ولكن علينا أن نعترف أن الحب ليس متاحا لكل إنسان قبل الزواج الحب مرتبط .
 
وتضيف :الإنسان الذى ينجح فى إنشاء علاقة حب مع طرف من الجنس الآخر لابد أن يكون إنسانا جريئا اجتماعيا لديه القدرة على التعبير عن مشاعره وتوصيل عواطفه، وقبل ذلك أن يسمح المجتمع بما فيه الأسرة بأن تنشأ مثل هذه العلاقات، ولكن بعض الناس لايملكون .
 
وتتابع :هؤلاء هم الذين يتزوجون بدون علاقة حب سابقة على الزواج ويتم الزواج بناء على الرغبة الصادقة والحقيقة فى الزواج فى حد ذاته أى بناء على أهمية الزواج وضرورته النفسية والاجتماعية والبيولوجية.. وهذا فى حد ذاته يشكل قاعدة قوية لمثل هذا الزواج .
 
وتشير د.غادة حشمت أنه يجب علينا الوقوف أمامه طويلا نحن الآباء والأمهات والذين نرفض لبناتنا وأبنائنا أن يكونوا علاقات حب قبل الزواج، والرفض إذن ليس أمامنا مفر من أن نقبل بالحل الآخر، وهو الزواج الذى يتم عن طريق القبول المبدئى، هذا القبول لا يبنى على مرات قليلة أو ساعات قليلة التقيا فيها الطرفان وقررا بعدها الزواج .
 
ولكن القبول له شروط وأسس وقواعد لابد مراعاتها عند الاختيار، أهمها أن يكون للإنسان الذى يختار شريك حياته رصيد من الخبرة الإنسانية التى تجعله يرسم تصورا معينا بخياله لشريك حياته صفات محددة يحلم بها ويتمناها ويدرك تماما أن هذه الصفات سوف تكون مكملة له، حتى وإن لم يجد كل هذه الصفات فى الطرف الآخر .
 
فإذا وجد معظمها أو نسبة كبيرة منها، وقتها من المكن أن نقول أن هذا الإنسان الذى حاز على القبول هو الطرف الآخر الذى سوف إن القبول بهذه الصورة من الممكن أن نطلق عليه مشروع حب، أو البذرة الأولى التى تم غرسها فى أرض تنبىء بأنها طيبة لأن هناك نية صادقة فى الزواج وأن الاختبار جاء بعد أن توافرت شروط معينة اشترطها كل طرف من البداية ولعل هذا يضمن حدا أدنى .
 
على العكس تماما حينما يتم الزواج بعد قصة حب، فالحب قبل الزواج يتغاضى عن العيوب ويغفل الشروط، لأن من يحب يغلق عينيه وهذا هو الخطأ الكبير الذى يدفع الطرفان ثمنه بعد ذلك، ولكن يكون قد فات الأوان .
 
وتنصح د.غادة حشمت كل فتاة قبل الزواج قائلة :عليك أن تكتشفى عيوب شريك حياتك أولا قبل أن تتوقفى أمام صفاته الحسنة، لأن اكتشاف العيوب والوقوف أمامها والتعرف عليها وعلى إمكانية التعايش معها أو علاجها أهم بكثير من اكتشاف الصفات الجميلة، لأن أهم شروط نجاح الحياة الزوجية هى تقبل الطرف الآخر بعيوبه قبل مميزاته، حتى لا تحدث الصدمة وتنهار الأحلام ، والزواج الناجح ليس بان تحب إيجابيات الطرف الاخر فهذه سهلة ، ولكن في أن تتقبل عيوبه .



مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات