شيطان واحد كان يكفينا!

الخميس 30 يونيو 2011 - 04:22 مساءً

شيطان واحد كان يكفينا!

شيطان واحد كان يكفينا!

الكلام عن أى شىء، بأثر رجعى، ليس محبباً إلى أى واحد فينا، لا لشىء إلا لأنه لا يفيد فى كل أحواله.. وإلا.. فما المعنى أن يقال - مثلاً - لو كان «كذا» قد حدث، ما كان «كذا» قد حصل؟!

لكن.. أحياناً يبدو الحديث، بهذه الصيغة، ضرورة من الضرورات التى لا مفر منها، ومن بينها، على سبيل المثال، أن مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا الأسبق، وصانع نهضتها المعاصرة، موجود بيننا فى زيارة خاطفة هذه الأيام، ولابد أن وجوده سوف يجعلنا نتساءل عما كان منه تجاه بلده، خلال فترة الحكم التى بقيها على الكرسى، وعما كان منا، أو من حكامنا بمعنى أدق، خلال الفترة نفسها!

بشكل أكثر تحديداً، فإن مهاتير نقل بلاده نقلتها الكبرى الحالية، فى فترة امتدت من عام 1981 إلى عام 2003، حين تخلى عن الحكم، وغادر بلا عودة.. والشىء الغريب أن «لى كوان يو» صنع نهضة سنغافورة فى فترة تكاد تكون مساوية تماماً، لأنه تولى حكم بلده عام 1965، وغادر الكرسى عام 1990، وفى خلال ربع قرن كان قد نقله من مجموعة من المستنقعات المتناثرة إلى بلد يحظى أبناؤه بواحد من أعلى الدخول فى العالم، على مستوى كل شخص، إن